قاعدة بيانات المصنَّفات النثرية المستخرجة من دائرة المعارف الإسلامية

دائرة المعارف الإسلامية

منذ مطلع القرن الواحد و العشرون أصبح ذكر الإسلام متردداً في السياق العالمي ، وكذلك كان الحال عند ظهوره لأنه أثر تأثيراً كبيراً في العلاقات الإنسانية سواء من الناحية السياسية أو الإجتماعية أو الفكرية، مستفيداً من الطاقة الإيمانية لمعتنقيه وموقعه الجغرافي المركزي و اختلاف الثقافات الداخلة تحت حدوده . لقد شكل تصنيف الكتب أهم ميزة اتصف بها المنتوج الحضاري الإسلامي مما جعل البحث فيها من مستلزمات الإلمام بالثرات الإسلامي.

لقد مثلت دائرة المعارف الإسلامية مجهوداً فكريا فريدا من نوعه لأنها سلَّطت الضوء على التراث الإسلامي على مدى أربعة عشر قرناً و قامت بالبحث فيه و تحليله من كل جوانبه قبل عرضه . لقد عرف هذا العمل ثلاث نشرات رئيسية أولاهم كانت ما بين سنوات 1913 و 1939 و الثانية ما بين 1954 و 2009 (نشرة الفهرسة الفرنسية) و الثالثة إستدراكية ظهرت على الشبكة العنكبوتية عام 2007 .

و على الرغم من ثراء محتواها و تخصص محرريها، إلا أن هذه الموسوعة لم تشكل مرجعا رئيسيا للباحثين العرب فقليلا ما يُشيرون إليها في دراساتهم رغم وجود ترجمة مختصرة لأهم مقالاتها، و لقد ارتأيت من وراء هذا العمل تسهيل الوصول إلى مضمونها بترجمة مقالاتها الى العربية و إفراغ محتواها في شكل قاعدة للبيانات .

ثمثل النشرة الثانية لهذه الموسوعة في نسختها الفرنسية موضوع هذا البحث ، بالأخص في مجلدها الثاني عشر (طبعتي 1980 و 2007)، الذي هو مجلد إستدراكي ضمَّت طبعته الأخيرة مراجع معاصرة و قد قمت فيه بدراسة المقالات المتعلقة بالمؤلفات النثرية المحررة ما بين القرن الأول إلى مطلع القرن الرابع عشر للهجرة بلغاتها المختلفة و ذلك عن طريق تحليل مقالاتها وفرز معطياتها و تحديث المعلومات التي تضمنتها بمقارنتها مع مصادر أخرى قبل إفراغ نتائج هذا العمل في شكل قاعدة للبيانات تتضمن معطيات تخص جانباً من الثرات الفكري للأمة الإسلامية .ً

إن مضمون هذا البحث يدور حول 3 محاور: تفريغ محتوى المقالات المتعلقة بالمؤلفات النثرية، بعد التصنيف و الترتيب، في شكل قاعدة بيانات ، مقاربة طريقة تحليل هذه المقالات من قبل المستشرقين وأخيراً تحديث المعلومات الواردة في موادها .